المرصاد نت - متابعات

أكدت مصادر مطلعه أن السعودية بدأت بتشييد قاعدة عسكرية في جزيرة "زقر" الواقعة في البحر الأحمر بين سواحل اليمن وارتيريا وبالقرب من مضيق باب المندب. Zaqar0ksa2019.12.16.

واكدت مصادر في الســاحل الغربي قيام السعودية في تعزيز تواجدها العســكري في جزيرة زقر وأرســلت العشرات من العسكريين إلى زقر كبرى جزر أرخبيل حنيش، جنوب البحر الأحمر.
ونقلت المصادر عن قيادات عســكرية قولها إن ما يزيد عن 50 عســكريا ســعوديا يتواجدون حاليا في جزيرة زقر التي ســلمتها الإمارات لميليشــيات من المرتزقة التابعين لها قبل اعلان انسحابها المثير للجدل من الساحل الغربي في الأشهر القليلة الماضية«. وأضاف المصدر، أن العســكريين السعوديين ارتفع عددهم بعدما كانوا في السابق 5 عسكريين فقط.

وأشار المصــدر أن القــوات الســعودية بدأت بتشــييد مبــان لهم داخل الجزيــرة بينهــا »مركزا للقيادة« في مؤشر على رغبــة المملكة تحويلها إلى قاعدة عســكرية لها في البحرالأحمر. وأشــار إلى أن دور السعوديين تطور من تقديم الدعم للميليشــيات التي تســمى ” خفر السواحل ” إلى تعزيز تواجدها عسكريا في جزيرة زقر القريبة من مضيق باب المندب وتبعد نحو 35 كيلومترا عن شــواطئ الحديدة وكانــت تقارير صحفية قد تحدثت عــن »إرســال المملكة لقــوات إلى جزيرة زقر إلى جانــب تزويدها للميليشيات المســماة بالقوات المشتركة التابعة لها بزوارق حربية. وكان مصدر مطلع كشف الشهر الماضي عن "إرسال النظام السعودي لقوات إلى جزيرة زقر إلى جانب تزويدها قوات خفر السواحل اليمنية بزوارق حربية".

مــن جانــب آخــر عــززت الإمــارات تواجدها في مينــا بلحاف التابــع لمحافظة شــبوة إذا دفعت بعــشرات المدرعــات العســكرية نحــو مينــاء بلحاف الخاضع لسيطرة قوات إماراتية. وقالــت مصــادر محليــة أن القــوات الإماراتيــة اســتقدمت المدرعــات مــن المكلا عاصمــة محافظــة حضرمــوت والخاضعــة لسيطرة مليشيات تابعة لها. وأوضحت أن الإمارات، »أرســلت أربعين مدرعــة إلى ميناء بلحاف في شبوة في مساع لتفجــير الوضع العســكري في المحافظة.

وأضافت أن الإمارات عملت مؤخرا على حشــد ميليشــياتها المسلحة وبقايا ما تسمى “النخبة الشبوانية” في معســكر »العلــم« الواقــع عــلى طريق عتــق العبر والذي تسيطر عليه الإمارات أيضا. وكــان » بــن عبود » محافظ شــبوة المعين مــن قبل الفار هادي  قد كشــف في وقت سابق عن نوايا حقيقة للإمارات وقواتهــا المتواجــدة في مينــاء بلحــاف لاســتهداف القــوات التابعة لهادي والإصلاح كما شــكى في رســالة للفار هادي ممــا اســماها الاســتفزازات المســتمرة عبر طــيران الأباتشي المتواجد في منشاة بلحاف.

وفي جزيرة ســقطرى اقتحمت مليشيات تابعة للإمارات مطار ســقطرى الدولي مســاء الســبت المــاضي وهربت 33 شــخصا يوصفون بأنهــم مطلوبــون أمنيا على مــتن طائرة إماراتيــة وصلــت لــذات الغــرض. وجــرت عمليــة الاقتحام والتهريب في ظل وجود لقوات سعودية في المطار.

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن عدوناً سعودياً أميركياً ادى الى مقتل وجرح عشرات الالاف من الأبرياء وتدمير البنى التحتية.

أعلى الصفحة