المرصاد نت

الخطاب المبتذل للمشاط!46456456666666666667

كتب : أ . عبدالباسط الحبيشي*

إذا لم تقضي الثورة على النظام العميق أو الدولة العميقة في اي بلد فلا يمكن إعتبارها ثورة ولا حتى نصفها أو ربعها أو ثُمنها أو أقل من صفرها، ناهيك إن قامت بشراكة مع الفلول الذين قامت الثورة ضدهم، أو تواطئت مع رموز الثورة المضادة، هنا يتبدل الأمر من الثورة على النظام إلى الثورة على الشعب والبطش به حتى الموت، وهذا ما حدث في اليمن تماماً.

في تونس اليوم يقوم الرئيس قيس سعيد بالتخلص من كبار رموز الدولة العميقة الذين لهم إرتباطات خارجية وهذا شيء مهم وأساسي إن كنّا صادقين وإن أردنا للثورة الإستمرار والتقدم في زخمها المتعاظم كما يحدث في تونس مالم فإن من يصل إلى السلطة ويتغاضى، لا يصبح متواطئ مع الدولة العميقة وحسب بل انه جزء منها، ولذلك انتخب الشعب التونسي شخصية مستقلة بقامة قيس سعيد.

بينما في اليمن وعندما أنخدع الشعب اليمني الطيب بمظلومية الحوثيين وصدق ثورجيتهم الكاذبة قام بكل براءة بمنحهم تفويض مطلق، فقاموا بخداعه وتواطؤا مع الدولة العميقة التي مازالت تحكم تحت الإشراف السعودي وتنفذ تعليماته حتى اليوم فأتوا لنا بالمشاط. والدليل على ذلك ان هذا المشاط خرج على الشعب قبل ايّام يلقي خطاباً مبتذلاً جداً ومثيراً لأعلى درجة من السخرية ...

لماذا مبتذلاً ؟ لأن مفردات الخطاب كانت أكبر بعشرات السنين الضوئية من الخطيب تحت التدريب الذي لم يكن قادراً على عكس معانيها على الأقل في تعبيرات سحنته ناهيك عن عكسها على أرض الواقع لأنه لم يكن يدرك بأن ما ألقاه من كلام قد لاكوهُ عشرات بل ربما مئات قبله منذ ثورة ٦٢ سبتمبر يعني قبل أكثر من نصف قرن وقد كانوا أكبر منه سِناً وفهماً وعلماً وأعلى منه درجةً وشأناً، وأقوى منه قدرةً ونفوذاً وأكثر منه بما لا يقارن جماهيريةً وشعبيةً وا وا وا إلخ.

لماذا مبتذلاً ؟ لأن معظم من كانوا بجانبه وأمامه كان يظهر عليهم بأنهم اكثر ابتذالاً ولصوصيةً وفساداً وفلولاً بل ان بعضهم من أكبر رموز المفسدين في الأرض لكل الأنظمة الفاسدة السابقة ومعظمهم يعرف هذا تماماً بما فيهم هو من يقراء الورقة التي تم إعداد كلماتها ربما من بعضهم دون ان يفهم ماهو معطياتها ومقتضياتها .

لماذا مبتذلاً ؟ لأنه يتحدث بإسم الجمهورية وهو يظن كأنه رئيس جمهورية بينما أجزم انه لا يعرف ماهي الجمهورية ولا يعرف بأنه مُجرد دُمية شارك بتعيينها بعضاً من الذين يجلسون أمامه بموجب موافقة خارجية ضمن ما يسمى توليفة مجلس سياسي حزبي مشترك خارب بين جماعته وبقايا فلول النظام العميق وليس مجلس رئاسة للجمهورية وفقاً لأي شريعة فضلاً عن شرعية دستورية.
لماذا هو خطابٌ مبتذل ؟ لأنه يعرف انه خطابٌ كاذب وانه هو نفسه لا يصدقه فكيف سيصدقه الآخرون. كونه من الطبيعي جداً بأن اي منظومة فساد ممنهج لا يمكن القضاء عليها بمثل هذا الخطاب الذي لا يمت بصله الى النزاهة والعفة والشرف.

لماذا هو خطابٌ مبتذل؟ لأن فيه ضحك على الذقون وإستهزاء وسخرية بعقول الناس البسطاء وأدمغة الشعب المغلوب على أمره فيما هو ليس موجهاً للناس بل في حقيقته هو خطاب موجه لتحالف العدوان الذين يحكمون البلاد ليؤكد لهم بأن عصابته تؤدي المسرحية على أكمل وجه وأنها سادرة في الضحك والسخرية والإستهزاء بأذهان الشعب اليمني الذي يموت ويتضور جوعاً دون اي مقاومة.

وبغض النظر عن كل ما سبق، فإن حملتك ضد الفساد يامشاط لا تمتلك اي معطيات أو أدنى مشروعية أو أرضية تنطلق منها لأن نظامك الفاسد مبنياً اصلاً على الفساد بل إنه معجون بالفساد وبدونه أنت نفسك لا يمكن أن يكون لك وجود أيها المشير. كيف تتحدث عن الفساد، الذي له فضل عليك بهذا الإبتذال بينما الموظفين في عموم البلاد دون رواتب منذ ثلاثة أعوام !!!! فهل مثلاً أعضاء مجلسك السياسي يتقاضون رواتب وهل أعضاء المجلس السياسي الخاص بالحوثيين يتقاضون رواتب؟؟!! هل تستطيع ان تجيب كيف يعيشون هؤلاء ومن أين يصرفون ببذخ؟؟؟!!!

لا داعي للمزيد من الأسئلة لأن ثمة الكثير منها التي يعرفها الشعب بكل تأكيد. فقط سؤال أخير أوجهه إليك؟ ربما أنك تعرف بأن الذين بجانبك وأمامك وانت تقراء الكلمة كلهم يكذبون عليك، وربما أنت تعرف أيضاً بأنك تكذب على الناس، لكن كيف يمكنك أن تكذب على نفسك بكل هذه الجرأة؟؟

*المنسق العام لحركة خلاص اليمنية

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة