b_300_240_16777215_00_images_61360368_314661572758403_7734233955376824320_o-768x768.jpg

 المرصاد نت

كتبت : اخلاص القرشي

 ماذا ألمَّ بكَ يا وطن
كلُّ جميلِِ فيكَ يَنكَسِرُ
وكل عالمِِ فيك يَحتضِرُ
عَجزَ الحُلمُ أن يرسُمَ فيكَ صورتَهُ
وكلُّ عظيمِِ فيكَ يُحتَقرُ
**

تجمدَ الصَّبرُ في محاجرِ الأمهاتِ
ورحيلُ العزيزِِ عَنكَ باتَ مُحتَمَلُ
يا شهيداََ تبكيكَ القلوبُ ثكلى
تسعىَ اليكَ اليومَ تعتذِرُ
**
وطني يا غابةََ مِنْ دماءْ
شيّدَ الرَّدى فيكَ خرائباََ
وأغمضَ الدهرُ أجفانَهُ عن فرحِهِ وهو ينتحرُ
***
أَ أَرثيكَ أَم أَبكي فيكَ من رحلوا !!
والمنايا تغرٍسُ في خاصرتك سيوفَها وتنتصرُ
هل يُسٍمعُ الفَجرُ على شُرُفاتِ مآذِنِكَ ذاتَ زمانٍ حيَّا على النّصرِ
**

وطني ماعادتْ أمانيكَ تَعْبُرُ الشوقَ
وعلى نواصيكَ ينبتُ الخوفُ وينتشرُ
ماعادت أغانيكَ تغسِلُ الحزنَ
وخلفَ كُلِّ جدارِِ تتعرى الرَّذيلةُ
بِلا خَجلِِ وتَفتخرُ
وطني… ماعادت قرابينُك
تمسحُ الإثمَ
وعلى مذابحِها كلُّ نقيٍّ
فِيكَ يُقتَتَلُ
**
ياوجعاََ سجَّلَ التاريخُ
على رُزنامَتهِ آهاتِ الثَّكالى
لا تنامُ عيونٌ والجرحُ أنهارٌ
وعلى حَدقاتِ قتلاهُ سؤالٌ
الى متى كلُّ ذنبِِ فِيكَ يُغتفرُ ؟؟

أعلى الصفحة