abokarar

لطالما شاهدنا من الوسائل الاعلامية لحزب الاصلاح محاولات عده لتغطية جرائمهم  تارة برمي الإتهامات لغيرهم لخصومهم و تارة بالتبرير و التلفيق و التزوير .

فلو أخذنا مثلاً الجريمة التي اقترفها القشيبي في عمران من قتل المتظاهرين بكل برودة دم  قاموا بالتزامن مع ارتكاب جريمتهم بتضخيم أخبار بعنواين وهمية لا أساس لها من الصحه في محاولة لصرف أنظار الناس عن مافعله القشيبي .

ففي الوقت الذي يتقاطر المتظاهرون الإسبوع الفائت الى المشاركة في المسيرة السلمية قالوا  أن الحوثيين هاجموا نقطة امنية في عمران لصرف الناس عن حقيقة ماجرى و حاولوا  تصوير المظاهرات المطالبة بأسقاط الحكومة في عمران على انها محاولة لأحتلال عمران !! . .

هناك أمثله عديدة أخرى و منها منطقة همدان حاولوا تغطية جريمة قطع الطريق وقتل المسافرين  بنشر أخبار و همية تتحدث عن زحـف الحوثيين الى صنعاء وانهم  يحاولون احتلال صنعاء …. الخ .

ما يثبت أن الإصلاح ووسائل إعلامة يقلب الحقائق و يحول الجاني إلى مجني علية هو التحكيم الذي أرسلة هادي صباح اليوم الجمعة لتحكيم المعتصمين بعد أن استشهد 5 منهم الإسبوع الماضي ما يُعتبر  إعتراف واضحاً من رئيس الجمهورية بأن مليشيات القشيبي هي من إعتدت على المتظاهرين سلمياً و هو تكذيب صريح لما تداولتة وسائل إعلام الإصلاح بأن الحوثيين اعتدوا على قوات عسكرية و تكذيب لبيان الداخلية الذي قال بأن الحوثيين قتلوا جندياً الإسبوع قبل الماضي .

هذا هو مطبخ الإعلام الإصلاحي يتفنن كثيراً في طبخ أطباق ” أخبار ” لكنه يكثر فيها البهارات حتى تصبح غير مقبولة لدى الرأي العام و لا يقبل حتى ان ينظر إليها فضلاً على ان يتذوقها .

أعلى الصفحة