من ثوار إلى ثورة مضادة.. هزلية المشهد اليمني

bushraalmaqtari

إن تداول مصطلح " الثورة المضادة" في الثورة اليمنية- التي لم تحقق فرزاً سياسياً أو اجتماعياً بل حملت تناقضاتها العميقة كلافتة عريضة- يجعلنا نفتقر للنزاهة في تعميم هذا الحُكم. فالثورة اليمنية لم تكن ثورة نقية أو ثورة بيضاء قادتها القوى المدنية الحاملة للتغيير الرافضة لكل أشكال الأنماط السلطوية التي أنتجها نظام صالح، وإن بدأت كذلك، بل نشأت هذه الثورة وتطورت كمغسلة هائلة لقاذورات القوى السياسية القديمة الجديدة؛ وفي رحم هذه الثورة نمت قوى انتفاعية أجهضت التغيير الجذري للنظام، بل ونجحت في إعادة إنتاج نظام هجين مشوه وفق ما تمثله مصالح هذه القوى التي تريد فقط الاستفادة من التموضعات الجديدة للشارع السياسي والثوري اليمني. وهكذا دخل علي محسن القائد العسكري، أبرز أركان نظام صالح طيلة ثلاثة وثلاثين عاماً، للثورة من باب حمايتها كما يروج المتابع السطحي لأحداث الثورة في اليمن، لكن في العمق كان المراد من انضمامه هو تقليم أظافر كل القوى المدنية اليسارية والقومية والليبرالية وإزاحتها من المشهد السياسي اليمني.

وعليه، خرج الثوار مرة أخرى إلى الشوارع في 11 فبراير 2014 رافعين شعار" الثورة ضد الفساد"، مطالبين بإسقاط الحكومة التي أنتجتها المبادرة الخليجية، الحكومة التي- بحسب تقرير الأمم المتحدة- تعتبر حكومة عاجزة وغير قادرة على يسيير أمور البلاد والحفاظ على الأمن وتقيدم الخدمات للمواطنين. خرج الشباب إلى الساحات لأنهم أدركوا انهم كانوا بيادق للفاسدين الذين امتطوا الثورة منذ ثلاثة أعوام ووصلوا إلى مفاصل الدولة. خرج هؤلاء ليغيروا الواقع المختل ولكن هذه المرة بدلاً من أن يحتفي بهم أصدقاء الأمس فقد وصفوهم في صحفهم ومواقعهم وعلى لسان رئيس الوزراء بأنهم معيقو التغيير، وتحولوا من صانعي للثورة إلى ثورة مضادة.

فالإخوان المسلين في اليمن ومن مشروعيتهم الثورية التي حصلوا عليها بإزاحة الآخرين وتخوينهم أو تكفيرهم وتسويق خطابهم الإعلامي في ظل سيطرة شبه كاملة على الاعلام المحلي ومراسلي بعض القنوات والوكالات الإخبارية، استطاعوا- وبدون كثير من الجهد وبقليل من عدم اللياقة- تصدير مشهد مختلف تماماً عما يعيشه المجتمع اليمني من حراك سياسي واجتماعي رافض لبقاء الحكومة أو تقسيم اليمن إلى أقاليم وتفتيتها اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً؛ لكن الأجندة السياسية الحالية للاخوان المسلمين تنطلق من مصلحية ضحلة، سواء في تأييدهم الجماهيري لأقلمة اليمن بما يحفظ مراكز نفوذهم في بعض المناطق وتعزيز الجهوية والقبلية والمرجعيات الدينية، أو في إصرارهم على بقاء الحكومة باعتبار أي تغيير في الحكومة الحالية هو تغيير في موازين القوى، وهو- من وجهة نظر الجماعة- ما يضر بمصالحها السياسية والاقتصادية التي حصدتها على مدى عامين كاملين، غير آبهة بمعاناة اليمنيين جراء ذلك ولا بكل تقارير الفساد التي نشرتها الصحف اليمنية والقضايا المرفوعة في بعض المحاكم ضد الحكومة.

في البداية حاول الإخوان المسلمين في اليمن (حزب الإصلاح) أن يكونوا متماسكين أمام الرأي العام الرافض لأداء الحكومة والمتعب من فساد المرحلة الانتقالية، وحرصوا على أن لا يظهروا بمظهر المدافع الحصري عن الفشل الذريع للحكومة؛ باعتبار أن هذه الحكومة مشكلة وفق المبادرة الخليجية من أحزاب المعارضة والحزب الحاكم السابق، وأن مسئولية الفشل تقوم على جميع الأحزاب دون استنثاء، لكن هذه الذريعة سرعان ما سقطت أمام أداء الإخوان المسلمين في الوزارات السياسية التي تقع تحت قبضتهم والتي اختبر المواطن اليمني فشلها في ظل انتشار الانفلات الأمني واستمرار الاغتيالات السياسية والعمليات الانتحارية والانقطاع المستمر للكهرباء وتردي للخدمات وانتشار الفساد، وفي أخونة وزارات الدولة واستبعاد الموظفين الذين لا ينتمون لحزب الإخوان المسلمين.

في خضم كل صراع سياسي يخوضه حزب الإصلاح- أثناء الثورة أو بعدها- مع المختلفين معهم سياسياً أو فكرياً، يلجأ الإخوان إلى أدواتهم التقليدية وحيلهم القديمة في النيل من الخصوم، وهكذا بدأت الجوامع وخطباء المساجد الذين ينتمون لهذا الحزب بحالة استنفار ديني لم يسبق له مثيل في الدفاع المستميت عن حكومة عمياء لا ترى مواطنيها، وتخوين كل من يطالب بإسقاطها. ونتيجة لكل ما ترتب على هذا الأداء من احتقان سياسي، شهدت الساحات كثير من الاعتداءات الجسدية على المتظاهرين. وحين أدرك حزب الاصلاح ان هذه الوسائل أصبحت قديمة وغير قادرة على إحداث أي تعاطف من المواطن العادي، لجأ الحزب هذه المرة لاستخدام ورقته الرابحة للقيام بهذه المهمة، وهكذا ظهرت علينا السيدة توكل كرمان (عضو شورى حزب الإصلاح والحائزة على نوبل للسلام) في أكثر من مدينة، لتقوم بحملة تحشيدية ضد كل ما لا ينسجم ولا يتوافق مع هذا الرأي. ومن على منصة ساحة الحرية في مدينة تعز، اعتبرت السيدة توكل كل الذين خرجوا إلى شوارع صنعاء وتعز والمدن اليمنية الأخرى المطالبين باسقاط الحكومة وتشكيل حكومة تنكوقراط قادرة على تسيير البلاد وتوفير الأمن وتقديم الوزراء الفاسدين للمحاكمة، اعتبرتهم ثورة مضادة تريد إعاقة التغيير في اليمن.

يحدث في اليمن فقط.. هذا المشهد الهزلي البائس الذي علينا أن نعيشه بشكل يومي والذي قد نصبح وفق سيناريوهاته الغريبة أعداء للتغيير ومعيقي المرحلة الانتقالية والسوداويين والانعزاليين والمرضى والانهزاميين والعدميين وأنصار الثورة المضادة وبقايا الثورة.. وكل الأوصاف الحزينة التي تندلق يومياً على رؤوسنا، وعلينا فقط الابتسام لها بسذاجة. وهنا علينا أن نتساءل بخيبة: "هل يحق لتوكل كرمان ولحزبها اعتبار كل من يخالف أساليبهم في إدارة المرحلة الانتقالية في اليمن معيقاً للتغير؟" و"ما هي الشرعية التي تنطلق منها توكل وحزبها في استخدام "عصا الثورة المضادة" في التشنيع بالآخرين؟"  

ثم أصلاً.. ما هو التغيير الذي حدث في اليمن بعد ثلاثة أعوام من الثورة؟ أليس من المبكر القول أن هناك تغيير في اليمن و"صالح" (الذي تحول الآن لدى بعض قليلي الذكاء إلى معارض) ما زال يحكمنا حتى الآن وإن كان بطريقة غير مباشرة؟ أليس "عبد ربه" الرئيس الانتقالي الحالي هو الآخر جزء من نظام صالح وكان نائباً له طيله ستة عشر عاماً؟ أليس تحالف مراكز القوى العسكرية والقبلية والدينية التقليديه وأنصارها هي التي قررت مستقبل البلاد في الحوار الوطني وما زالت تخوض حروبها الآن في قتل أبناء الجنوب؟ أليس من المهين لذكائنا القول بأن اليمن شهد تغييراً بعد الثورة وأن التغيير الوحيد والمرعب والمفتوح على كل الاحتمالات الأشد خطورة هو تقسيم اليمن بأقلمته إلى دويلات الأقاليم.

ربما علينا أن نقول اليوم هذه العبارة التي أطلقها "عادل أمام" ذات يوم: "نحن بتاع الاوتبيس"، وإن كانت بصيغة أخرى: "نحن بتاع الثورة أمس.. نحن بتاع الثورة المضادة اليوم".

المزيد في هذا القسم:

  • ما بعد خطاب الرئيس بوتين هل عادت اجواء الحرب الباردة لتخيم على مسرح السياسة الدولية مره اخرى كما كان الحال عليه اواخر القرن الماضي ؟ ! ان لم يكن الأمر كذلك فان (العالم) ما بعد خطاب ال... كتبــوا