المرصاد نت - متابعات

دعت منظمة المراقبة الدولية التابعة للأمم المتحدة "(IUNW) إلى الحفاظ على جزيرة سقطرى القديمة شرقي اليمن. وقال المنظمة في بيان لها على موقعها الإلكتروني انها تطالب الأمم المتحدة Socatra UAE2019.116بتكثيف الجهود من أجل الحفاظ على تراث "سقطرى" الذي أصبح مهدد بشكل متزايد من قبل الإمارات. وبحسب البيان: تعد الجزيرة موطنًا لأشجار Dragon Dragon Blood ( Dracaena cinnabari ) المحمية من قِبل اليونسكو والمعروفة محليًا باسم "دم الأخوين" والتي تعد من الأنواع النباتية المهددة بالانقراض التي توجد فقط في سقطرى. وأوضحت أن أشجار دم الأخوين المهددة بالانقراض والتي لاتوجد سوى في "الجزيرة" تتعرض للسرقة من قبل قوات الإمارات والتي عرضت في أبوظبي وفقا لتقارير وفيديوهات تداولتها وسائل اعلام ونشطاء.

وأضاف البيان أن قوات أبوظبي المتواجدة في الجزيرة أقدمت أيضا على نهب الطيور النادرة وحجارة الشعاب المرجانية. وأكدت أنه يتعين على الأمم المتحدة مضاعفة جهودها للحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي للجزيرة. وأفاد بيان منظمة المراقبة الدولية أن القوات الإماراتية تم ارسالها لأول مرة إلى الجزيرة في أبريل 2018 دون التنسيق المسبق مع الحكومة اليمنية والتي ذكرت أن الوجود الإماراتي "يدور حول السيادة الوطنية وغياب مستوى قوي من التنسيق المتبادل".

وأضاف البيان: تم وصفها بأنها مساعي احتلال أو استعمار والتي تشكل تهديدًا للحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي. على وجه الخصوص. وقال إن جزيرة سقطرى هي موطن للتنوع البيولوجي الغني مع 37 ? من الأنواع النباتية و 90 ? من أنواع الزواحف و 95 ? من أنواع القواقع الأرضية مصممة على أن تكون مستوطنة أي لم يتم العثور على أي مكان آخر في العالم. وأُعلن أن أرخبيل سقطرى الذي يشتمل على جزر حامضة وجزيرتين صخريتين هو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو كما يستضيف مجموعات من الطيور البرية والبحرية بما في ذلك الأنواع المهددة بالانقراض وله أيضًا حياة بحرية متنوعة. وسبق أن تم وضع نباتات سقطرى على القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) مع الأنواع المهددة بالانقراض والمهددة بالانقراض.

وجددت المنظمة الدولية دعوتها للأمم المتحدة بتكثيف جهودها لحماية التنوع البيولوجي النادر في سقطرى وتفي بالتزاماتها كهيئة دولية. كمال دعت إلى الالتزام بالمبادئ التوجيهية التي وضعها برنامج التراث العالمي لليونسكو. وأتابع البيان: يجب على الأمم المتحدة أن تنظر إلى تهديد التراث الطبيعي للجزيرة في السياق الأوسع للمحافظة على الطبيعة والتهديد المتزايد لتغير المناخ وخاصة التهديد الذي تمثله التوغلات السياسية لدولة الإمارات في اليمن وسرقة التراث الطبيعي وإلحاق أضرار به. وقالت منظمة المراقبة الدولية إن العديد من المعالم الثقافية والتاريخية ومواقع اليونسكو في اليمن تعرضت للتلف أو التدمير أو تعرضها للخطر كنتيجة مباشرة وغير مباشرة للنزاع المسلح والقصف الجوي.

 

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة