المرصاد نت - محمد حسين الدباء

اتجهت الأنظار أمس إلى العاصمة السعودية الرياض لمتابعة مراسم توقيع (اتفاق الرياض) بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي ومكونات جنوبية سياسية أخرى برعاية ولي العهد السعودي Aden Adennnn2019.11.7الأمير محمد بن سلمان وبحضور الرئيس عبد ربه منصور هادي وولي عهد الإمارات محمد بن زايد وممثلين عن الحكومة والمجلس الانتقالي وقوى جنوبية أخرى حيث وقع الاتفاق عن حكومة هادي نائب رئيس الوزراء سالم الخنبشي، فيما وقعه عن الانتقالي د. ناصر الخبجي. ويبدو أن حجر الخلاف والاختلاف تزحزحت نحو مستوى جيد من التفاهم لطي صفحة الخلافات وتصحيح البوصلة نحو مواجهة الحوثي .

في كلمته قبل توقيع الاتفاق قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن "المملكة حريصة على وحدة واستقرار اليمن".. مضيفا أن "بلاده عملت على رأب الصدع بين الأطراف اليمنية".. مشددا على أن "الهدف الأساسي هو نصرة الشعب اليمني ومواجهة التدخلات الخارجية في شؤونه الداخلية".. مؤكداً أن "المملكة ستواصل السعي لتحقيق تطلعات الشعب اليمني والوصول إلى حل سياسي".. مشيراً إلى أن (اتفاق الرياض) سيفتح الآفاق إلى الحل السياسي.

وعلق محمد بن زايد في تغريدة نشرها على حسابه في (تويتر) على التوقيع على اتفاق الرياض بين الحكومة والمجلس الانتقالي قائلا: "أثمن الجهود الكبيرة التي قامت بها الشقيقة المملكة السعودية في توحيد الصف اليمني ودورها المحوري في التوصل إلى (اتفاق الرياض)".. متمنيا أن يعم الخير والسلام ربوع اليمن وأن ينعم شعبه بالأمن والاستقرار والتنمية. وأرفق بن زايد تغريدته بصوره تجمعه بالرئيس عبد ربه منصور هادي وولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان, عقب توقيع الاتفاق.

واعتبر الرئيس هادي الحضور السياسي لحفل التوقيع "تأكيداً على حرص السعودية وجهودها لتجاوز تداعيات أحداث عدن الأخيرة وما أحدثته من شرخ في إطار النسيج المجتمعي" وثمن هادي "جهود السعودية في مختلف المجالات ورعايتها للقاءات في جدة والرياض وما تمخض عن هذه اللقاءات من اتفاق بما يعزز وحدة الصف الوطني في إطار اليمن الاتحادي الجديد واستكمال مشروع إنهاء انقلاب الميليشيات الحوثية " وقال هادي إن الدولة "حاضنة للجميع ولن يستثنى أحد في إطار الشرعية والثوابت الوطنية والمرجعيات الثلاث".

ومن جانبه أكد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي لصحيفة (الوطن) السعودية أنهم "سعداء باتفاق الرياض الذي رعته السعودية".. مبينا "أن هذا الاتفاق يؤسس لمرحلة جديدة من التعاون والشراكة مع التحالف بقيادة المملكة وذلك لبناء المؤسسات وتثبيت الأمن والاستقرار في بلادنا ورفع المعاناة عن شعبنا " وأضاف الزبيدي في تصريحيه "نثق بشكل مطلق في حكمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ونائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان لذلك كنا حريصين على نجاح وساطة المملكة وجهودها من أجل السلام". وأوضح الزبيدي أن المملكة اليوم تصنع سلاما جديدا في المنطقة في وقت بات الأمل فيه ضعيفا في إيجاد حلول للأزمات والقضايا العالقة في الشرق الأوسط.

وأكد الزبيدي أن الحكمة والخبرة السياسية والثقل الإقليمي والدولي للمملكة كفيل برعايتها للحوارات وصناعتها للسلام في المنطقة، وللمملكة تاريخ مشرّف في رعاية جهود السلام. وأضاف الزبيدي "نوقع اليوم على اتفاق عادل حافظنا فيه على ثوابتنا الوطنية التي تضمنتها وثائقنا ومشروعنا السياسي كمجلس انتقالي جنوبي يحمل قضية شعب الجنوب وبالوقت نفسه أسسنا من خلال الاتفاق لآلية تنظم العلاقة بالشرعية وتعالج الأخطاء التي واكبت المرحلة السابقة ومن اليوم سيتم توجيه وتركيز الجهود العسكرية نحو صنعاء لمحاربة ميليشيات الحوثي".

قوى دولية وعربية ومحلية .. تعلق على الاتفاق

وثمنت أطراف دولية وعربية ومحلية جهود السعودية في التوصل إلى اتفاق بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي بما يحفظ استقرار اليمن حيث قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن "اتفاق الرياض بداية جيدة للوصول إلى اتفاق نهائي في اليمن"

كما أكد المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث أن اتفاق الرياض خطوة مهمة للتوصل لتسوية سلمية في اليمن، ورسم ملامح المرحلة المقبلة.. مضيفا أن توقيع هذه الاتفاقية يُمثِّل خطوة مهمة في جهودنا الجماعية الرامية إلى التوصّل إلى تسوية سلمية للنزاع في اليمن، كما أن الإصغاء إلى أصحاب العلاقة الجنوبيين المعنيين غاية في الأهمية للجهود السياسية المبذولة لإحراز السلام في البلاد.

واستطرد قائلا: لا يفوتني أن أُعَبِّرَ عن امتناني للمملكة السعودية لتوسّطها الناجح من أجل إبرام هذه الاتفاقية ولجهودها الدبلوماسية الحثيثة التي بذلتها دون كلل أو ملل معبراً عن امله في أن تعزز هذه الاتفاقية الاستقرار في عدن وتوطده في المحافظات المحيطة بها وتنعكس تحسيناً في حياة المواطنين اليمنيين.

ومن جانبه وقال وزير الإعلام معمر الإرياني في تغريدة له على "تويتر": "التأكيد على الشراكة والتعاون الكامل مع أشقائنا في تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية للحفاظ على عروبة وهوية اليمن وإجهاض المشاريع الدخيلة بما يحافظ على استمرار دور اليمن كصمام أمان للجوار الخليجي والمنطقة العربية".

وبين ذلك عبد الملك المخلافي مستشار الرئيس هادي ووزير الخارجية الأسبق في تصريحات لـصحيفة (الشرق الأوسط) السعودية إن "اتفاق الرياض سيشكل نقلة مهمة في عمل الحكومة والتحالف العربي لدعم الشرعية. الاتفاق ليس فقط حلا لمشكلة ظهرت في أغسطس لكنه أيضاً إجراء إصلاحات واسعة في عمل الشرعية وتحديد جديد لضرورة توجيه السلاح نحو الهدف الأساسي مواجهة الانقلاب الحوثي".

وبحسب مستشار الرئيس هادي "هنالك تعويل كبير على هذا الاتفاق بأن يحدث نقلة مهمة في علاقات كل الأطراف المؤيدة للشرعية بما فيها المجلس الانتقالي وسيحسن الخدمات والأوضاع الاقتصادية في المناطق الجنوبية ويعيد عدن للهدف الأساسي الذي حدد لها باعتبارها عاصمة مؤقتة ومكانا لانطلاق عمل كل أجهزة الدولة وتحديد الهدف في محاربة الانقلاب الحوثي» واعتبر المخلافي أن وجود قوات التحالف بقيادة السعودية على الأرض والإشراف المباشر على هذا الاتفاق يشكل ضمانة حقيقية لتنفيذ الاتفاق بما في ذلك الشق المهم المتعلق بإعادة دمج القوات المسلحة وأجهزة الأمن تحت قيادة وزارتي الداخلية والدفاع.

ويرى المخلافي أن أبرز التحديات التي قد تواجه (اتفاق الرياض) تتمثل في مدى ارتفاع الموقعين على الاتفاق لمستوى المصداقية في التنفيذ والاقتناع بأن هذا هو الخيار الأساسي والصحيح والسليم إلى جانب المصالح التي ترتبت على مجموعات السلاح ووجود أكثر من جهة تمتلك السلاح بعيداً عن الالتزام بالقوانين والتي قد تعيق التنفيذ للحفاظ على مصالحها. وتابع: «الاتفاق ليس انتصاراً أو هزيمة لطرف وإنما هو انتصار لمعركة اليمن واستعادة دولته والأمن والاستقرار».

ومن جانبه علق وزير الشباب والرياضة نايف البكري على توقيع اتفاق الرياض بقوله: "سيذكر التاريخ هذا اليوم العظيم الذي تجسدت فيه الحكمة اليمانية بقيادة المشير هادي وبرعاية الشقيقة الكبرى واختارت فيه الأطراف المصلحة الوطنية العليا انتصارًا للمشروع العربي بالمنطقة" وأضاف: "نبارك هذا الاتفاق ونشكر جهود المملكة متمثلة في مهندس الاتفاق الأمير خالد بن سلمان".

وكما علق الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني على توقيع اتفاق الرياض ووصفه بأنه خطوة تاريخية مهمة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته وتوحيد الجهود لمواجهة جماعة الحوثي واستعادة الشرعية على كافة الأراضي اليمنية وخدمة المصالح العليا للشعب اليمني.

وثمن الأمين العام الجهود المخلصة التي بذلتها المملكة السعودية بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز للتوصل الى هذا الاتفاق التاريخي، انطلاقا من سياسة المملكة ومبادئها الراسخة في تغليب الحكمة والحوار وحقن الدماء الزكية، مؤكدا أن المملكة برهنت دائما حرصها على توحيد صفوف اليمنيين، وتفعيل مؤسسات الدولة اليمنية ودعمها ومساندتها وتلبية الاحتياجات المعيشية لليمنيين وحفظ استقرار المنطقة وتعزيز الأمن والسلم فيها.

ودعا الدكتور عبداللطيف الزياني كافة القوى اليمنية ومكونات المجتمع اليمني الى الالتزام بهذا الاتفاق التاريخي والتمسك به ودعم جهود الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي للخروج باليمن الى مرحلة جديدة قوامها وحدة الصف اليمني ومساندة السلطة الشرعية في جهودها لإنهاء الصراع والتوصل الى حل سياسي سلمي وفق المرجعيات المتفق عليها وهي المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.

رفض

ورفض تجمع تاج الجنوب العربي في بيان له الرياض واصفاً الاتفاق أنه حلقة جديدة من حلقات الالتفاف على قضية شعب الجنوب ومحاولة وأدها بعد أن عجزوا عن ذلك في مؤتمر حوار صنعاء في عام 2013 وفي مؤتمر الرياض في عام 2015م بمسمى جديد أسموه (اتفاق الرياض).

وقال البيان: "إن حقيقة ما يجري اليوم دون التطرق إلى بنود هذا الاتفاق أو لمطابخه وإنما إلى جوهر مقاصده وعناوينه الخطيرة هو إلغاء لهوية الجنوب العربية وتاريخه وجغرافيته والاستحواذ على ثروته ومصادرة مستقبل أجياله وتسليم إرادة أبنائه للخارج, دون أدنى شعور بالمسؤولية تجاه شعب قدم التضحيات الجسيمة وأُغرق قرابة 30 عاماً في مستنقع المعاناة ومصادرة الحقوق في مخطط مدروس وممنهج جوهره القتل والاغتيال والتدمير للبنى التحتية وتصفيه للمكتسبات وشبكة الضمانات الاجتماعية ونشر آفة المخدرات وخلق البطالة وممارسة سياسة التجهيل والإقصاء والتهميش ليأتي اليوم من يكرس هذا النهج ويكسبه صفة الشرعية ويدخله عنوة في نفق مشروع اليمننة والمرجعيات الثلاث كما تم إدخاله عنوة في وحدة الإجرام يوم 22 مايو 1990م الأسود دون استفتائه في تكرار جديد لنكبة جديدة ودون تقديراً لمعاناته وتضحياته الجسيمة والإصغاء لإرادته وأدخلت الجنوب في حربي عام 1994و2015م".

وأضاف البيان: "إن معاناة وتضحيات وقضية شعب الجنوب لا يمكن اختزالها في أشخاص أو مكون أو حزب أو مجلس ,فالجنوب ليس عزبة أحد ولا وصي عليه, فهو أكبر من الأشخاص او الأحزاب والمكونات والمجالس ,وكل من ينخرط في هذا النهج فانه لا يمثل إلا شخصه أو مكونه وفي أقصى حالات منطقته ويعتبر شعب الجنوب هذا الاتفاق وكأنه لم يكن".

ودعا البيان "الشعب الجنوبي للتمسك بأهدافه في الحرية والاستقلال واستعادة دولته وندعو مكونات الثورة الجنوبية المخلصة لقضية الشعب وتضحياته إلى رص الصفوف وترتيب الأولويات لمواجهة هذا النهج الصلف في مصادرة الإرادة فلا استبدال للاحتلال اليمني باحتلال آخر بعد أن أصبح الجنوب محرراً ولا تفريط بالسيادة ولا مساومه على الأهداف فلنرفض كل ما يمس بحرية وإرادة واستقلال وسيادة شعب الجنوب تحت أي مسمى كان وفي أي ظرف كان".

كما أعلنت اللجنة التحضيرية لإعتصام المهرة المناهض للتواجد السعودي بالمحافظة شرقي اليمن رفضها إتفاق الرياض بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

وقالت اللجنة في بيان لها إن “الاتفاق يؤسس لتبرير وشرعنة الاحتلال الذي كان سببا رئيسيا في تمزيق الوحدة اليمنية والنسيج الاجتماعي، وفرض وتشريع الكيانات التابعة له وميلشياتها كأمر واقع” وأشارت إلى أن الاتفاق “لا يعبر بأي حال من الأحوال عن حل القضية اليمنية بل يعمق الهوة ويفرض أجندة جديدة تعمق الشرخ، وتخدم ديمومة الاحتلال من خلال كياناتها”.

وأضافت اللجنة “نعبر عن قلقنا العميق واستيائنا الشديد، ونرفض أي توافقات لا تعالج الوضع اليمني وما يقوم به التحالف من احتلال وفرض سيطرته على المواقع والمنشآت الحيوية” كما أعلنت رفضها “أي اتفاقات لا تهدف إلى وقف الحرب الجائرة ورحيل قوات الاحتلال، وحفظ استقلال البلاد وتوحيد جميع القوى الوطنية” وأشارت لجنة اعتصام المهرة إلى أن الاتفاق يشجع على حمل السلاح كسبيل للوصول إلى السلطة بدلا عن صناديق الاقتراع، في إشارة إلى المجلس الانتقالي المدعوم اماراتياً.

ومنذ نهاية 2017م دفعت السعودية بقوات تابعة لها وآليات عسكرية وأمنية، في إطار تعزيز الأمن وضبط ومكافحة عمليات التهريب بحسب تصريحات للتحالف السعودي على اليمن. وإثر ذلك اندلعت احتجاجات بالمهرة ضد تواجد القوات السعودية بالمحافظة.

 

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة