الأنا (٣)

 photo_2022-07-23_03-14-12.jpg

تكمن الصعوبة في ان معظمنا لا يرى (الأنا) ولا يعرفها رغم إحتلالها لذاته وسيطرتها عليه ونفخها لغروره الى درجة ان تدفعه لإرتكاب كل المعاصي التي قد ترتقي بعضها الى جرائم كُبرى بينما يكون متوهماً بان اي تصرف او حتى ممارستة للتفكير الخاطئ هو من حقه وحمايةً لذاته دون ان يدرك ان هذا الفعل الخاطئ إنما هو إضرار لذاته هو اكثر منه للآخرين.

 والسبب في ذلك ان هذا "الأنا" المختفي في الذات والمتقمص لشخصيتها والمحرك لعقلها والمتحكم بتصرفاتها قد قام بفصلها عن هويتها الحقيقية وعن المحيط الذي هو فيه لدرجة ان هذا الأنا جعل ذاته غير قادرة حتى على رؤية نفسها واكتشافها ناهيك عن رؤية غيرها ولذلك قال الله تعالى {وفي انفسكم افلا تبصرون} وفصّل في السورة (الذاريات) ماجرى لأقوام فرعون وثمود ونوح من عاقبة الذين يتبعون (الأنا) التي تضخمت لديهم لدرجة انهم اعتبروا انفسهم ارباب وآلِهات وانفصلوا عن المحيط الزمكاني والكوني الذي يُفترض ان يكونوا جزءًا منه، لأن النظام الكوني لا يقبل من يتحرك من خارجه او من يرفض ان يكون جزءً منه او ان يفسد ويسفك الدماء فيه اذا لم يعود ويتوب ويرضى بالناموس الكوني الشامل. ولذلك تم إبادة هذه الأقوام وغيرهم حتى بما فيهم ذلكم الذين خُلقوا قبل آدم عليه السلام حيثُ بدل الله بخلقٍ غيرهم. لأن الفكرة الأساسية من الخلق هي ان يسير الإنسان وفقاً لسياسة الخالق وليس مضاداً له. {واعتصموا بحبلِ الله جميعاً ولا تفرقوا} لكن الإعتصام بالله ليس بالقول فقط، ولا حتى بممارسة العبادات فقط، ولا حتى بمجرد الشعور اللفظي او المادي فقط بل بالإدراك الحسي العالي وذلك من خلال الإعتراف الكلي واليقيني بأن الله موجود في ذاتك وقد نفخ فيك من روحه، وبالتالي فإن وصلت الى هذا المستوى من إحساسك بهذا الإتصال الروحي والتناغم مع مقتضياته تكون قد وصلت الى مستوى من الوعي يؤهلك الى الإرتقاء الى مرحلة اعلى.

 لذا فإن الأنا تُبعد الإنسان دائماً عن هذا الوعي الأصيل وعن الإتصال الحقيقي بالذات الخاصة والكلية وتُعظم فيه الأنانية التي تنتج هذا الإنفصال الذي بدوره ينتج الشعور بالوحدانية .. وعندما يصل الإنسان الى هذا الشعور يتملكه العلو والغرور وفي نفس الوقت يمتطيه الشك والخوف من كل شيء حوله، وعندما يبدأ الإنسان هذه الرحلة تهبط تردداته الطاقية ويتوقف تفاعل الروح مع الجسد الذي يتحول الى مادة غير متصله بجذورها وبأصلها عن طريق الروح .. فيصبح الإنسان كورقة هشة سقطت من شجرة يتقاذفها الهواء حتى تلقى مصيرها المحتوم بعد انفصالها عن البرعم الذي يسقيها ويغذيها عن طريق الساق، والساق من الفرع، والفرع من الجذع، والجذع من الجذور، والجذور من الأرض وصلة الأرض بالكون والكون من خلق الله.

 إذن فعندما يتضخم (الأنا) عند الإنسان فإنه ينفصل عن محيطه وعن الكون كما تنفصل الورقة من شجرتها فتضمر وتتكسر وتموت.