ومضات رمضانيه..! بقلم /شاهر سعد

WhatsApp Image 2024 03 19 à 11.39.47 36927cd1
"وتوبوا إلى الله جميعا أيها ألمؤمنون لعلكم تفلحون"
الظلم ظلمات .. كلكم راعٍ وكلكم مسئولٌ عن رعيّته.. أبعث برسالتي هذة الى المواطن عبد الملك بدر الدين الحوثي والى سلطة الامر الواقع بصنعاء سنقول لكم في البدء شهر فضيل واتقو الله في انفسكم وبا اهليكم بهذا الشهر الكريم شهر الفرقان قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)
افرجو عن المخفيين قسرا افرجو عن النساء والمعتقلين والاسرى افرجو عن السجناء دون حكم قضائي واغلقو المحاكم الاستثنائيه التي تحاكم الناس (المتهم مدان حتى يثبت برأته) امنحو المحتجزين حق الدفاع عن انفسهم ومقابلة محاميهم واسرهم احترمو الدستور والقوانيين المتعارف عليها احترموالاعلان العالمي لحقوق الانسان احترمو الشريعه الاسلاميه والمصحف الشريف "القرٱن" احترمو شركائكم في السلطة من مختلف الطيف الذين نفذ صبرهم وجاهرو بحجم الفساد وطالبو با اجتثاثه بينما النافذين يحاولون عبثا تغطية الشمس بغربال والمرجعية كأن في احد أذنيها طين والأخرى عجين صمت تجاة المظالم واخطبوط الفساد الذي لم "يبق ولم يذر" وسا ابدا من عند قارورة الخمر الذي لفت انتباهي لها الزميل رضوان الهمداني
في صفحته الفيسبوكيه والغنيه بالمواضيع المتجسد فيها خير الكلام ما قل ودل "قارورة الخمر التي قيل انهم وجدوها جوار الحمدي بعد اغتياله؛ هي نفس القارورة التي صورها الحو.ثيون في منزل صالح!
وهي نفس القارورة التي صورها الاخوان في منزل محافظ تعز السابق امين محمود!
والان ضبطوها في منزل القاضي عبدالوهاب قطران!
المشكلة ولا حصلنا ملعون يشربها ويخلصنا منها"
نسى الزميل ان هذة القارورة لها قصص كثيرة تحتاج الى مجلدات قيل قبل عقد من السنوات انهم وجدوها في مكتب الهامه الحقوقيه واول إمرأة وضعت بذور العمل الحقوقي والانساني في اليمن الناشطة الكونيه الدكتورة سعاد القدسي ونكلو بها وتركت البلاد واحتفاء بها العالم المتحضر الذي تعيش حاليا في كنفه ..نسى الزميل هذة القارورة الذي قيل انهم وجدوها بسيارة الاستاذ والكاتب عبدالرحيم محسن مؤسس جماعة "ارحلو" واودعوة سجن البحث الجنائي

فكتبت يومها الصحف ان المعارضين يرسلو للبحث تحت مبررات واهيه فتم الافراج عنه .. والقصص تطول لا متسع لها هنا لكن لسان حال الناس تقول (كان النباش الاول ارحم من نباشين اليوم) وكانو على الاقل يختشو اليوم من يحكمونا في صنعاء او في عدن محشرين لفوق الركب ويمارسون الفساد المالي والاخلاقي و الظلم والجور علنا وعيني عينك دون حياء او خجل..سا اخبركم هنا عن موقفين نموذجيين لقاضي زيدي وقاضي شافعي لتتعلمو منهم السلوك الرباني الاول القاضي الدكتور هيكل العبسي وهو علم واكاديمي بالقضاء وبالتفتيش القضائي حدث في عهد الرئيس صالح ان قامت نقطه عسكريه في مدخل صنعاء بتفتيش المسافرين كعادتها وهو عمل مجافي للقانون ودستور البلاد فاادعو انهم وجدو قارورة خمر بحقائب دكاترة جامعيين مسافرين من صنعاء الى تعز قبيل العيد فقبضو عليهم وحبسو هم ومنعوهم من السفر حتى فتحت المحاكم والنيابات وعندما احضرو الدكاترة المتهمين بحيازة الخمر الى القاضي هيكل العبسي وكان الجنود متواجدين بالجلسه كشهود على الواقعه قال لهم القاضي هيكل من امركم بتفتيش حقائبهم قالو هذا واجبنا قال الدستور والقانون يجرم فعلتكم هل حصلتم على امر من النيابه بالتفتيش قالو لا حكم فورا بالافراج عن المتهمين ومصادرة القارورة وحبس الجنود بعدد ايام حبس دكاترة الجامعه الذين نفو ان القارورة تعود لهم.. وفي موقف اخر له اصدر الرئيس صالح لوزير الاعلام بمنع صحيفة الشورى من الطباعه والاصدار والذي كنت اعمل فيها واخي المرحوم عبد الله سعد رئيس تحريرها ذهبنا بنفس اليوم وقلنا للقاضي هيكل هذة الصحيفه جاهزة للطبع ومنعنا بامر من الرئيس ووزير الاعلام اصدر بنفس اللحظه حكم على عريضه التي قدمناها له كتظلم وامر بالطبع وطبعناها بالفعل وتوزعت كنا نشتي قضاة من هذا الصنف وليس قضاة يتخلو عن زميلهم القاضي عبد الوهاب قطران ويطلبو من البرلمان بتجريدة من الحصانه القضائيه هولاء قضاة سلطة لم يحترمو انفسهم ويستحقون هم السجن على فعلتهم حتى يتعلمو ان القضاء سلطة مستقله لا سلطان عليه وهذة
قصه ثانيه مع قاضي زيدي كان في التربه حجريه تم القبض على عامل بالاجر اليومي )شاقي) ومعه ربع قارورة خمر حقق معه رئيس النيابه وكان اخواني متشدد واودعه السجن بعد ان اعترف له انه كان يتعاطى الخمر وبعد شهرين من سجنه احضروة للمحكمه وقام رئيس النيابه وكنت حاضرا يومها وقال ان المتهم الماثل امامكم تم القبض عليه وهو مخمورا وهذة القاروة بقية الشراب اطلب من عدالة المحكمه الحكم عليه بالجلد تعزيرا واوالخ فماذا تتوقعو ان يقول هذا الحاكم الرباني العادل الفاهم للشريعه قال للمتهم يا ولدي هل شربت ما كان بهذة القارورة قال نعم قال يا ولدي هل انت تعلم انه خمر ام تحسبه عصير كررها له ثلاثا قال احسبه عصير ضرب الحاكم بمطرقته الطاوله وقال حكمت المحكمه بسجن رئيس النيابه شهرين بعدد الايام الذي سجن فيها هذا المتهم وجلدة بسبب القذف عملا ب "در الحدود بالشبهات" ثم كيف تحضرة صاحي بعد شهرين وتقول وجدته مخمرا(سكران) اخواننا في صنعاء يطبقو الشريعه على هواهم رغم علمي انهم يمارسو كل الموبقات والله يرعى كل واحد في طبعه لكن ان يلفقو التهم لمعارضيهم ويكيفو القوانيين حسب رغباتهم للانتقام من مخالفيهم هذة جريمه بحد ذاتها لا يمكن السكوت عنها تعلمو ابجد هوز من النموذجين القاضي هيكل و القاضي الزيدي العادل يومها اماكيف رد رئيس النيابه صرخ في القاعه معترضا وانصرف متجها صنعاء يشكو بالقاضي والقاضي يتوعد بحبسه وجلدة فلم يعد وتم تغييرة بعد ان وضح القاضي للنائب العام حكايته.
فمن اعطى لكم الحق بتفتيش منزل القاضي قطران ومن اعطاكم الحق بحبسه انفراديا ومنع اهله من مقابلته و سجن الاف الناس دون محاكمات ودون السماح لهم بالدفاع عن انفسهم هل القرٱن الذي تدعو انكم تمارسون نهجه يسمح لكم بذالك هل تريدو الناس يكفرو بالله وبقرٱنكم وبحكمكم وجوركم ..ثم هل تعلمون ان سيد الشهدا بالجنه حمزة عم النبي واخوة من الرضاعه استشهد وهو شارب وهذا القول على ذمة اخي المرحوم المفكر الاسلامي والعالم الرباني حافظ القرٱن بالسبع القرأت الشيخ عبد الجبارسعد اثناء حوار خاص بيني وبينه..وهل تعلمون ان الخليفه الثاني عمر بن الخطاب وفي احد سفراته وفي رمضان مع مجموعه من الصحابه كان معه زمزميه نبيذ وعندما حان اذان المغرب والافطار كان احد الصحابه في عطش شديد
فاخذ زمزمية الخليفه وشربها كلها وسكر وفي الصباح امر الخليفه عمر بجلدة وقال له كيف تامر بجلدي وهي حقك قال له لم اجلدك لانك شربتها بل لانك سكرت وفقدت وعيك ولهذا بعض الفقهاء قالو العقوبه تتم على شارب الخمر اذا سكر. و لا يميز الابيض من الاسود
نحن في زمن يقول لك قول اة واذا شمك قبض عليك وجلدك او يعتدو على البيوت وينتهكو حرماتها وعندما لا يجدو اي دليل عليك ياتو بقارورة وقالو وجدناها في بيته ثم يتهموك زورا وبهتان في تناول الخمر .( ما لكم كيف تحكمون ) ؟! الاتعلمون ان سلطة الظلم زائله ودولة العدل باقيه
والسؤال الاول والاخير هل المخرج والعقليه وحكومة الظل في زمن صالح وما قبله وما بعدة وفي مختلف المحافظات اليمنيه لازالت هي هي لم تتغير وما نراة سوى ديكورات لممارسة الدجل والتضليل على عباد الله..اتقو الله وكونو من المحسنين السلطة والكرسي لن يدوم لا أحد
"وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون؟"
وان غدا لناظرة لقريب..
*كاتب وناشط حقوقي
مستشار بمنظمات المجتمع المدني
سفير المحبه والسلام

المزيد في هذا القسم:

  • هل إيران عدو فعلي لليمن ؟! في العادة التحليلية المتبعة لفهم واقع العلاقات القائمة بين الدول , يبدأ الدارسون في استحضار الخلفيات الفكرية والنظرية لكل دولة على حدى ومن ثم استحضار الخلفيات ا... كتبــوا