المرصاد نت

بسم الله الرحمن الرحيمHussin ziad2019.9.16

اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد

فقط للعلم ...

من في قلبه مرض والمرجفين والمؤلفه قلوبهم (الطلقاء) والمنافقين .... ذلك القطيع لا يعنيني ولا أبالي بهم ... من نوجه إليهم خطابنا المؤمنين من أنصار الله المجاهدين المستضعفين الذين عرفناهم يوم شعب طف مران/صعدة ويوم بدر وأحد وبيعت الرضوان ولقاءات التصالح والتسامح الجنوبي - الجنوبي... ولازلوا صامدين مرابطين في مواجهة العدوان السعودي الإماراتي الصهيوني الأمريكي وبناء دولة الحق والعدل والمستضعفين من الشغيلة والكادحين الذي وعد الله أن يمكنهم في الأرض ان نهضوا خلف اعلام الهدى ووعد الله حق لاريب فيه ...

من هذا المنطلق نطرح مواقفنا وننتقد ونسلخ جلد الفاسدين والمستكبرين الطغاة الذين يحاولون جاهدين تشويه المسيرة .. موقفنا هذا ينطلق من الولاء لله وصدق البيعه لعلم الهدى سيدي القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي (سلام الله عليه) واسنادا لاشرف الناس وأطهر الناس مجاهدي الجيش واللجان الشعبية في جبهات الشرف والعزة ..

فقط للعلم .. وكلنا يعلم بالضرورة كيف شكل المجلس السياسي الأعلى وحكومة بن حبتور والظرف التاريخي والنضالي الذي حتم القبول بها لإقامة الحجة على المنافق الهالك عفاش الرجيم واحزابه في المؤتمر الشعبي واللقاء المشترك ودكاكين احزاب مقاومة العدوان ...

لهذا الواجب شرعاً على الذين سنهم أو صحتهم.... لا تمكنهم من الالتحاق برجال الرجال في جبهات الجهاد المقدس أن تكون أعينهم وعقولهم وقلوبهم وألسنتهم وأقلامهم في خدمة المسيرة القرآنية لمنع أي محاولات تسلل للانحراف عن المسيرة وثورة 21 سبتمبر 2014 ...

وبصوت عال حرب صيف 1994 أسقطت الوحدة اليمنية وكل جنوبي حر شريف يحترم نفسه عليه أن يناضل ويجاهد من أجل إعادة تحقيق الوحدة الوطنية اليمنية كواجب شرعي إسلامي ونحو وحدة الأمة الإسلامية جمعآ ... وذلك لن يكون إلا بجدية الطرح ووضوحه في إعادة صياغة الوحدة الذي يريدها الأحرار من تهامة غرباً إلى المهرة شرقاً والمدخل إلى ذلك إعادة الاعتبار إلى الشراكة الوطنية الجنوبية وإسقاط ما تبقى من أمراء حرب وتكفير الجنوب صيف 1994 ومن خلال حل حزب المؤتمر الشعبي العام ودكاكين أحزاب القبح المشترك ومرتزقة دكاكين أحزاب ما يسمى مقاومة العدوان .. الشرفاء الأحرار الذين رفضوا حرب وتكفير 1994 وهم أنصار الله ممثلاً في سيدي الشهيد القائد حسين بدرالدين الحوثي (رضي الله عنه) والحراك الجنوبي التحرري الرافض للمبادرة الخليجية وحوار العمالة والخيانة المترتب عليها ... هم وحدهم من سيستعيد الوحدة الوطنية اليمنية القابلة للاستمرار وحجر الزاوية للوحدة العربية والإسلامية ...

اللهم إني بلغت .. اللهم فشهد ..

والله على ما نقول شهيد ...

العبد الفقير المحتاج لعفو الله للارتقاء شهيداً : حسين زيد عقيل بن يحيى

9 اكتوبر 2019

ملاحظة : -
الكثير لا يعرفني ... لكن ساحات النضال وسجون النظام السابق في أبين وعدن والضالع وإب وصنعاء .... ومحاكمة تعرفني جيداً .

أعلى الصفحة