arwaabduhothman

الإهداء : إلى روح : الأديب عبدالله علوان ، والفنان جمال داؤود ، والمسرحي يحيى الحيمي ، والعمر الطويل للفنان عبد الباسط عبسي ، وأيوب طارش ، وسونيا مريسي ، ومحمد علي قاسم ، وفضل كريدي ، وشهداء وجرحى "ثورة الربيع "وو ..الخ .. تذكرة سفر تحييهم وتحينا ..

**

     ما بعد موسوعة جينس وعالم الغرائب  ، ستبتدعه حكومة الوفاق ممثلة بوزرائها العالقين  بالسماء .. فبسحرية عجيبة أدخلوا يمن المرحلة الانتقالية   في حقيبة  " السمسونايت"  ، و"سارحين "و"متروحين " فرحين بها : "نعم"  يحلون أزمات اليمن وكوارثها المتلاحقة -والله يفتح عليهم – وكما قال صاحب المثل :  " أعمى لقى ودعة وأمسى بها فارح / هارب " !!.

للعلم ، حكومة الوفاق ليست فرحة حد " القشننة " بأزمات وكوارث اليمن بل إنها تجيد تصنيعها لتظل داخل " السمسونايت"ملتصقة بالسماء للمشاركات الدولية ، واستجداء العالم .

إنهم حكومة وزراء "خيطي ميطي ، وين سارحة ، ومنين جيتي" !!! حكومة ، لا تعرف من عملها سوى "أهلاً وسهلاً " و"رافقتكم السلامة  " ، ثم ترسل تقاريرها في حضور إعلامي " شورباني  " ثقيل: " قاتل ألف وآسر ألف ، وألف مطلقهم لوجه الله " .

وزراء " خيطي ميطي "  أعتقد أنهم استكملوا خلال العامين المنصرمين زيارة كل بلدان ألف ليلة وليلة ، التي لم يستطع اكتشافها  جن وعضاريط شهرزاد ولا شهريار ، لكن اكتشفوها وزراء حكومة " شوربان " ، "زغط ..زغط" ،  بل واكتشفوا لنا بلدانا جديدة : "تنكا بلاد النامس "، و"حفر الملح" ، و"بلاد الغُدرة" ، ونشكرهم  باسمنا وباسم أجدادنا لهذه الاكتشافات ، بعد أن كانت حكراً على الخيال الشعبي فقط .. نعم إنها مرحلة انتقالية بامتياز .. فنحمد الله  . خلال سنتين فقط من عمر حكومتنا الموقرة خرجنا بدستة وزراء "شوربانين" من الطراز الأول ،  فمنهم الكريستوفريون :  " كريستوفر كلومبس  متخصصين بالأمريكتين ، ومنهم " البطوطيون تلامذة "ابن بطوطة " جابوا آسيا أفريقيا وأوربا ، ومنهم الدوجمائيون مريدو " فاسكوا دوجاما تخصصوا في "طريق الحرير " والإبحار عبر المحيطات  ..الخ .

هم الآن يتسابقون بحماس " وط – ثوري"/ "وطني – ثوري"  ليبنوا فرزات ، وترانزيت بمطارات العالم ، لرحلات مكوكية جديدة لاكتشاف ما تبقى من الكون وأساطيره ، مثل بلاد : " حيود الحنشان" " وجروف العكابر والصرور " ، و" خُزق النمل" وكهوف " دعسة ناقة صالح " ، بل وسيبحرون لإنقاذ يونس من بطن الحوت ، وأثناء سباحاتهم سيجرفون "العنبر" لتشغيل الأيدي الفارغة اليمنية لصناعة بخور وعلاجات العنبر ، ثم فتح محلات" العنبر"  لتسمين أجساد اليمنيين النحيفة من باب مساواة المواطن اليابس  بالوزير المشحم /السمين !!

أخيراً :

    على طريقكم الوفاقي : شوفوا لنا أين اختفت الطائرة الماليزية ، وانتبهوا تنسوا الصندوق الأسود !!  ، وعلى خطيتكم"  عدوا ما استطعتم من الكواكب والمجرات ، وتأكدوا لنا هل الأرض مازالت كروية أم قد أصبحت " مربوعة " أم أبو " تسعة " !!

في 2014 :

ستُعلم اليمن بلغز "وفاق شوربانيات" علامة   "خيطي ..ميطي "  ، واللغز هو :

من هو الوزير الشورباني /الوفاقي الذي سافر خلال العامين أقل من 100 سفرة ؟

ستكون الإجابة : " دولتك يا"عقبة"  ثمااااااااااااان " فقط ..

فكيف تشوفووووووووا؟؟!! 

أعلى الصفحة